“ملاهي “… و ” أغنية”..

عادت من “ملاهي ” الأطفال بعد أن قضت مع الصغيرات وقت لأول مرة تستمتع به في مثل ذلك المكان ، صخب الألعاب والأطفال يلغي ويهمش كل الأصوات داخل رأسها ، لعبت دور الأم بحرفية و جدارة ! ، وعادت بمزاج هادئ يحثها لتستمع لبعض الأغنيات، تذكرت صديقتها عندما استمعت لإحداها ،اشترت اسطوانتها منذ بضع سنوات فور نزولها ودارت مئات المرات في كل مرة يدور فيها محرك السيارة ، أحبت صديقتها تلك الاغنية ، وأحبت هي تلك الذكرى التي أيقطتها عند سماعها . كانت قلوبهم كطيور ترفرف بصخب الحياة، تحيك الأحلام تحت الوسائد ، ومندفعة في طرق لا تعرف وجهتها أو حتى معالمها.انتهت الأغنية وانتهى معها سيل الذكريات الدافئ، فتحت برنامج ال “What’s up” في هاتفها، نقرت أصابعها ” تتذكري هالاغنية ..؟”.

Advertisements

فكرة واحدة على ”“ملاهي “… و ” أغنية”..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s