“عدوتي الأبدية ” …

تظل الحيرة عدوتي الأبدية ..
تختبأ خلفي..
حتى إذا ما وصلت لقراري الصعب..
تقفز أمامي شادةً أذنيها بلسانها الممدود !
حاولت مناورتها..
راوغتها كثيرا.. وربما سنيناً !
حتى اعتدتها ..
وأصبحتُ صديقة لصاحبة اللسان الممدود ..

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”“عدوتي الأبدية ” …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s