شاي .. لا قهوة !

لاحظت نفسي مؤخراً أبدأ صباحي بكوب قهوة ! بعد أن كنت ك “عجوز” تنتمي لقرية مسقط رأسها تقدس الشاي حد الثمالة ! فعلاً ! كيف لم أنتبه بسرعة لهذا التغيير !، تغيير مثل هذا جعلني أغوص داخل أعماقي لأكتشف أن هناك اشياءً كثيرة تغيرت من دون أعلم .
علمتُ أيضاً اني لم أحزن كثيرا عندما قطعت علاقتي به ، في الحقيقة كانت المرة الأولى التي لم أحزن او أُبدي علامات عدم الرضا ! ، أعتقد ربما لأنه كان صادقاً معي لأول مرة ! أحيانا كثيرة نحتاج أن نقطف الكلمات من أفواه من نهتم لهم ، لكي تحصل على الحقيقة يجب أن تحارب وتمسك بالسنارة لتصطاد الكلمات ! هذا فعلا ما قمت بفعله معه ، لكني اضطرت أن أُبقي سنارتي تحاول اصطياد طعمها مرات عديدة ،مبقية عينيّ يقظة لفترة طويلة ، في النهاية اصطدت الحقيقة ! عرفت حينها أنها حزينة ! لم أحزن ! لأنها لم تكن إلا الحقيقة ، ما كنت أكنت انتظر سماعه في لحظة صدق منه !

Advertisements

فقْد…

 هل تعلم إني ما زلت أفتقدك كثيرا…

 أكثر من تلك الساعات اللي تقضيها بين أوراقك …

 وأكثر من تلك الساعات اللي تقضيها رحالا ًبالطائرات …

 سوف أصدق القول هذه المره …

نعم !! إني أفتقدك أكثر من  أي مرة مضت  ..

 هل تعلم إني ما زلت كل ليلة أجمع حكاياتي  …

 التي تدور حولك .. ولا أحد غيرك !

 أقصها على نفسي …

 لتؤنسني … وتواسيني في فقدك  …