لم أشعر بوجودك جانبي..

 

لم أشعر بوجودك جانبي…

يكفيني أن اشعر بأني (أحبك)..

فأشعر بأني قوية..

قادرة على تحمل كل ما يعترضني..

وكأن الحياة أصبحت.. قصة حب بنهاية سعيدة…

رغم ذلك ..

لم أشعر بوجودك جانبي.

 

قصة هذه الصوره..

كنت بالباص متنحة +باص زحمة وقاعده بالاخير بثاني دور !!

وفجأه تنحت زياده على شكلهم حسيت(لاحظوا هذا وانا متنحة !!)ان الحياة (حلوة)….

وانا نازلة.. كانو البنت والولد ياعمري بسابع نومة  !! احس انهم  كانوا يحلمو نفس الحلم 😉

Advertisements

9 أفكار على ”لم أشعر بوجودك جانبي..

  1. متى فقط تصبح الحياة قصة حب بنهاية سعيدة !!

    يحدث ذلك في الروايات غالباً

    برغم ذلك لم أشعر بوجود أحد بجانبي ..

    صورة رائعة في قمة التواصل ..

    والأحلام مشتركة , رائعة ياسارة 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s